منتدى الحياة العصرية *عش دينك ودنياك واعمل لآخراك* سامي بالطيب سامي بالطيب سامي بالطيب

المواضيع الأخيرة

» فالنتاين (قصة عيد الحب) وحكمها في الإسلام
الجمعة فبراير 06, 2009 12:44 pm من طرف Admin

» حكم التواصل بين الذكور والإناث عبر الأنترنيت
الجمعة يناير 30, 2009 7:10 pm من طرف Admin

» جيزي واليهود
الجمعة يناير 16, 2009 9:22 pm من طرف Admin

» معلومات غريبة لا يعلمها الكثير من الناس
الأحد يناير 11, 2009 10:37 am من طرف أسير الأحزان

» رياضيات مساعدة
السبت يناير 10, 2009 1:54 pm من طرف Admin

» كيفية إنشاء موقع في google
السبت يناير 10, 2009 1:47 pm من طرف Admin

» (( أحبـــــك )) .. كلمــة ماقلتــها لغيـــرك إنســــان ..!!
السبت يناير 03, 2009 3:39 pm من طرف Admin

» الفتاة التي وقع في حبها الجميع
الجمعة يناير 02, 2009 5:31 pm من طرف maroco

» لغز ثاني
الإثنين ديسمبر 29, 2008 6:04 pm من طرف maroco

منتدى

التبادل الاعلاني


    قصيدة عن حبيبي محمد صلى الله عليه وسلم

    شاطر

    أسير الأحزان

    ذكر عدد الرسائل : 11
    العمر : 22
    الموقع : وادي سوف***تغزوت
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : ممتاز
    تاريخ التسجيل : 28/12/2008

    قصيدة عن حبيبي محمد صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  أسير الأحزان في الإثنين ديسمبر 29, 2008 1:36 pm

    بأبي وأمي أنت يا خير الورى
    وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
    يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌ
    بالوحي والقرآن كنتَ مطهرا
    لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ
    وبفيضها شهِد اللسانُ وعبّرا
    لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ
    فاقتْ محبةَ مَن على وجه الثرى
    لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ
    لا تنتهي أبداً ولن تتغيرا
    لك يا رسول الله منا نصرةٌ
    بالفعل والأقوال عما يُفترى
    نفديك بالأرواح وهي رخيصةٌ
    من دون عِرضك بذلها والمشترى
    للشر شِرذمةٌ تطاول رسمُها
    لبستْ بثوب الحقد لوناً أحمرا
    قد سولتْ لهمُ نفوسُهم التي
    خَبُثَتْ ومكرُ القومِ كان مدبَّرا
    تبّت يداً غُلَّتْ بِشرّ رسومِها
    وفعالِها فغدت يميناً أبترا
    الدينُ محفوظٌ وسنةُ أحمدٍ
    والمسلمون يدٌ تواجِه ما جرى
    أوَ ما درى الأعداءُ كم كنــا إذا
    ما استهزؤوا بالدين جنداً مُحضَرا
    الرحمةُ المهداةُ جاء مبشِّرا
    ولأفضلِ الأديان قام فأنذرا
    ولأكرمِ الأخلاق جاء مُتمِّماً
    يدعو لأحسنِها ويمحو المنكرا
    صلى عليه اللهُ في ملكوته
    ما قام عبدٌ في الصلاة وكبّرا
    صلى عليه اللهُ في ملكوته
    ما عاقب الليلُ النهارَ وأدبرا
    صلى عليه اللهُ في ملكوته
    ما دارت الأفلاكُ أو نجمٌ سرى
    وعليه من لدن الإلهِ تحيةٌ
    رَوْحٌ وريحانٌ بطيب أثمرا
    وختامُها عاد الكلامُ بما بدا
    بأبي وأمي أنت يا خيرَ الورى
    [b]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 1:01 pm